تعرف على زينب بنت خزيمة وجويرية بنت الحارث أمهات المؤمنين

لم تعش زينب بنت الحارث عند النبي إلا شهرين أو ثلاثة

زينب بنت خزيمة الهلالية من بني هلال بن عامر، وهي أخت ميمونة بنت الحارث لأمها، تزوجها النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد زواجه من حفصة بنت عمر بن الخطاب.

زوجها قبل النبي

كانت قبل النبي -صلى الله عليه وسلم- عند الطفيل بن الحارث ثم خلف عليها أخوه عبيدة بن الحارث أحد شهداء بدر، وقيل: كانت تحت عبد الله بن جحش، قال ابن شهاب: كانت زوجة لعبد الله بن جحش، وقتل عنها يوم أحد، وقال قتادة: كانت عند الطفيل بن الحارث.

متى تزوجها النبي

تزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- بزينب بنت خزيمة في شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة وقيل: سنة أربع من الهجرة، وقدم لها صداقا أربعمائة درهم.

أم المساكين

كانت تعرف زينب بنت خزيمة أم المؤمنين بأم المساكين وسميت بذلك لكثرة إطعامها وصدقاتها على المساكين.

حكمة زواج النبي بزينب بنت خزيمة

كان زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بزينب بنت خزيمة تكريما لها في شخص زوجها الذي مات عنها شهيدا في سبيل الله، سواء كان عبيدة الذي توفي في بدر، أو عبد اله بن جحش كما قيل والذي توفي شهيدا في أحد.

وفاة زينب بنت خزيمة

لم تلبث زينب بنت خزيمة عند النبي -صلى الله عليه وسلم-  إلا شهرين أو ثلاثة، وماتت في حياته، وعلى هذا تكون قد توفيت العام الثالث من الهجرة، أو في العام الرابع كما قيل.

جويرية بنت الحارث

هي جويرية بنت الحارث بن ابي ضرار من بني المصطلق، سباها رسول الله يوم المريسيع والتي تسمى بغزوة بني المصطلق، فوقعت في سهم ثابت بن قيس.

زوجها قبل النبي

كانت زوجة لابن ذي الشقر واسمه كما ذكر الواقدي مسافع بن صفوان، وقد قتل في غزوة بني المصطلق

زواج النبي بجويرية

عن عائشة أم المؤمنين قالت: لما قسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سبايا بني المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بن قيس بن الشماس – أو لابن عم له – وكاتبته على نفسها،

وكانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تستعينه في كتابتها، قالت: فوالله ما هو إلا أن رأيتها على باب حجرتي فكرهتها، وعرفت أنه سيرى منها ما رأيت، فدخلت عليه، فقالت:

يا رسول الله، أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه، وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن الشماس – أو لابن عم له – فكاتبته على نفسي، فجئتك أستعينك على كتابتي. قال:

(فهل لك في خير من ذلك؟). قالت: وما هو يا رسول الله؟ قال: (أقضي كتابتك وأتزوجك) قالت: نعم يا رسول الله.

قال: (قد فعلت). قالت: وخرج الخبر إلى الناس أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوج جويرية بنت الحارث، فقال الناس: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأرسلوا ما بأيديهم، قالت:

فلقد أعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة كانت أعظم بركة على قومها منها)[أحمد]

ووقع في صحيح مسلم أنه كان اسمها برة، فسماها النبي -صلّى اللَّه عليه وسلّم- جويرية، كره أن يقال خرج من عند برة.

روايتها للحديث عن النبي

روت جويرية بنت الحارث عن النبي -صلّى اللَّه عليه وسلّم- أحاديث منها:

ما رواه البخاري في صحيحه عن جويرية أن النبي -صلّى اللَّه عليه وسلّم- دخل عليها يوم جمعة وهي صائمة، فقال: (أصمت أمس؟) قالت: لا، قال: (فتصومين غدا؟) قالت: لا. قال: (فأفطري).

وروى مسلم في صحيحه عن‌عبيد بن السباق قال: إن ‌جويرية زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبرته : (أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دخل عليها فقال: ‌هل ‌من ‌طعام؟

قالت: لا والله يا رسول الله ما عندنا طعام، إلا عظم من شاة أعطيته مولاتي من الصدقة، فقال: قربيه فقد بلغت محلها).

وهذا معناه أن الفقير إذا أعطي شيئا من الصدقة يجوز لهذا الفقير أن يعطيه لأحد آخر على سبيل الهبة أو الهدية أو أن يبعه لغيره، وهذا هو ما حدث أن الجارية كانت قد أهدت جويرية شيئا مما جاءها من الصدقة فأكل منه النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال قد بلغ محله.

حكمة زواج النبي بجويرية بنت الحارث

كان من حكم زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بجويرية بنت الحارث أنه بسبب زواجه منها منّ الصحابة على جميع الأسرى الذين وقعوا في أيديهم بإطلاق سراحهم فكانت أعظم امراة بركة على قومها، وبسبب زواج النبي منها أسلم قومها.

وفاة جويرية أم المؤمنين

ماتت جويرية بنت الحارث أم المؤمنين -رضي الله عنها- سنة خمسين من الهجرة، وقيل: سنة ست وخمسين، وصلى عليها مروان.

مقالات ذات صلة