شخص خرج منه المني ويكفيه الوضوء، فمن هو؟

خروج المني يوجب الغسل فلماذا هذا الشخص عليه الوضوء فقط

شخص خرج منه المني ويكفيه الوضوء، فمن هو؟
هذا الشخص إذا كان مريضا بسلس المني بمعنى أنه ينزل منه في كل الأوقات ولا يتحكم فيه، يجزيه الوضوء لكل صلاة.

حكم المريض بسلس المني

المريض بسلس المني إذا كان المني -وليس المذي ولا الودي- ينزل منه بعد قضاء الحاجة فقط فإنه يمتنع عن الصلاة ومس المصحف إلا بعد الاغتسال حتى يرفع الجنابة،

لكن إذا كان المني ينزل منه في كل الأوقات ولا يستطيع منه كالمريض بسلس البول والمريض بسلس الريح فإنه يكفيه أن يتوضأ لكل صلاة لأنه أصبح من أصحاب الأعذار،

وتكليفه بالغسل في كل مرة تكليف بما لا يطاق وقد قال الله تعالى: (‌لَا ‌يُكَلِّفُ ‌اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا)

الفرق بين المني والمذي والودي

تعريف المني

قال الإمام النووي : فَمَنِيُّ الرجل في حال صحته أبيض ثخين، يَتَدَفَّقُ فِي خُرُوجِهِ دَفْعَةً بَعْدَ دَفْعَةٍ، وَيَخْرُجُ بِشَهْوَةٍ، وَيُتَلَذَّذُ بِخُرُوجِهِ، ثُمَّ إذَا خَرَجَ يَعْقُبُهُ فُتُورٌ،

وَرَائِحَتُهُ كَرَائِحَةِ طَلْعِ النَّخْلِ قَرِيبَةٌ مِنْ رَائِحَةِ الْعَجِينِ، وَإِذَا يَبِسَ كَانَتْ رَائِحَتُهُ كَرَائِحَةِ الْبَيْضِ، هَذِهِ صِفَاتُهُ، وَقَدْ يُفْقَدُ بَعْضُهَا مَعَ أَنَّهُ مَنِيٌّ مُوجِبٌ لِلْغُسْلِ.
وخروج المني يوجب الغسل من أجل استباحة الصلاة ومس المصحف وحمله.

تعريف المذي

قال الإمام النووي: وَأَمَّا الْمَذْيُ فَهُوَ مَاءٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ لَزِجٌ يَخْرُجَ عِنْدَ شَهْوَةٍ، لَا بِشَهْوَةٍ وَلَا دَفْقٍ, وَلَا يَعْقُبُهُ فُتُورٌ, وَرُبَّمَا لَا يَحُسُّ بِخُرُوجِهِ, وَيَشْتَرِك الرَّجُلُ وَالْمَرْأَةُ فِيهِ.
وخروج المذي ينقض الوضوء

تعريف الودي

هو ماء ثخين أبيض يخرج عقب البول أو عند حمل شيء ثقيل.
وخروج الودي ينقض الوضوء .

لقراءة المزيد ادخل على هذا الرابط:

مقالات ذات صلة