أدعية وأذكار

الدعاء للميت وما يقال في تعزية أهل الميت ودعاء زيارة القبور

الموت ليس فناءً للإنسان وإنما هو انقطاع عن الدنيا وانتقال للآخرة، فهو انتقال من دار إلى دار، فالله هو الذي أوجد الموت والحياة، فأحيا من شاء من خلقه وأمات من شاء، ليختبر عباده، قال الله: (‌الذي ‌خلق ‌الموت ‌والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا).

الدعاء للطفل الميت في الصلاة عليه

يستحب أن يقال في الدعاء في الصلاة على الطفل الصغير:

اللهم اجعله فرطا وذخرا لوالديه، وشفيعا مجابا، اللهم ثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، وألحقه بصالح المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم، وقه برحمتك عذاب الجحيم، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، اللهم اغفر لأسلافنا، وأفراطنا، ومن سبقنا بالإيمان.

والفرط هو الذي يسبق القوم ليهيء لهم الدلاء لرفع الماء، وهكذا يسمى الطفل فرطا لأنه يسبق أبويه بالموت أو ربما يموت بعد موتهما فإنه يكون مهيئا لمصالح والديه في الدار الآخرة.

وهذا يطلق على الطفل الذي لم يبلغ الحلم، ولم يجر عليه القلم.

يدعوا الوالدان بقولهم: اللهم اجعله لنا فرطا، وسلفا، وأجرا.

دعاء التعزية

التعزية هي تصبير أهل الميت على ميتهم وحثهم على الصبر وتخفيف الحزن عنهم، والدعاء الوارد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- هو:

إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب.

فعن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: أرسلت ابنة النبي -صلى الله عليه وسلم- إليه: إن ابنا لي قبض فائتنا، فأرسل يقرئ السلام، ويقول:

(‌إن ‌لله ‌ما ‌أخذ وله ما أعطى، وكل عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتسب).

فأرسلت إليه تقسم عليه ليأتينها، فقام ومعه: سعد بن عبادة، ومعاذ بن جبل، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، ورجال،

فرفع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الصبي ونفسه تتقعقع] حكاية صوت الشيء اليابس إذا حرك[، قال: حسبته أنه قال: كأنها شن] القربة الخلقة اليابسة؛ فشبه البدن بالجلد اليابس الخلق[، ففاضت عيناه،

فقال سعد: يا رسول الله، ما هذا؟ فقال: (هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء)[البخاري]

ما يقال عند إدخال الميت القبر

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ‌كان ‌إذا ‌وضع ‌الميت ‌في ‌القبر قال: (باسم الله، وعلى سنة رسول الله)[أبو داود]

والمعنى وضعناك في قبرك مستعينين بالله، وعلى ملة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التي مت عليها سلمناك.

 الاستغفار للميت بعد دفنه

عن عثمان بن عفان -رضي الله عنه- قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه، فقال: (‌استغفروا ‌لأخيكم، وسلوا له بالتثبيت، فإنه الآن يسأل)[أبو داود]

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نعى لهم النجاشي، صاحب الحبشة، في اليوم الذي مات فيه، وقال: (‌استغفروا ‌لأخيكم)[البخاري]

اسألوا الله المغفرة لهذا الميت، وهو أفضل ما يطلبه الحي للميت، ثم اطلبوا من الله أن يثبته عند سؤال الملكين منكر ونكير له في القبر بعد انفضاض الناس من حول قبره.

والحديث فيه دليل على أن دعاء الحي ينفع الميت، ودليل على سؤال الملكين للميت في قبره.

 دعاء زيارة القبور

عن بريدة -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر.

فكان قائلهم يقول: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية)[مسلم]

وقالت عائشة -رضي الله عنها-: كيف أقول لهم؟ يا رسول الله! -أي عند زيارة القبور- قال: (قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المستقدمين منا ‌والمستأخرين. وإنا، إن شاء الله، بكم للاحقون)[مسلم]

يؤخذ من هذين الحديثين استحباب زيارة القبور، والإكثار من الدعاء للأموات، فإن الأموات يسمعون الأحياء.

الدعاء للميت في قبره

  1. اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار، وافسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، وجاف ِالأرض عن جنبيه، واملأ قبره بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور.
  2. اللهمّ آنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته، وأنزله منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين، اللهمّ أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسُن أولئك رفيقاً.
  3. اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه، اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّداً عبدك ورسولك، وأنت أعلم به،
  4. اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال.
  5. اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيراً إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه، اللهمّ آته برحمتك ورضاك، وقهِ فتنة القبر وعذابه، وآته برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين.
  6. اللهم ‌اغفر ‌له، ‌وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، أو من عذاب النار.
  7. اللهم إنه في ذمتك، وحبل جوارك فقه فتنة القبر، وعذاب النار، أنت أهل الوفاء، والحق، اللهم فاغفر له وارحمه، فإنك أنت الغفور الرحيم.
  8. اللهم اغفر له، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له في قبره، ونور له فيه.

الدعاء للميت بتشفيع الأعمال الصالحة له

اللهمّ إنّه كان مُصلّ لك، فثبّته على الصّراط يوم تزلّ الأقدام، وكان صائماً لك، فأدخله الجنّة من باب الريّان.

وكان لكتابك تالياً وسامعاً، فشفّع فيه القرآن، وارحمه من النّيران، واجعله يا رحمن يرتقي في الجنّة إلى آخر آية قرأها أو سمعها، وآخر حرفٍ تلاه.

اللهمّ ارزقه بكلّ حرفٍ في القرآن حلاوةً، وبكلّ كلمة كرامةً، وبكلّ اّية سعادةً، وبكلّ سورة سلامةً، وبكل جُزءٍ جزاءً.

الدعاء بالرحمة والمغفرة للميت

  1. اللهمّ عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله، واجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً.
  2. اللهمّ إن كان محسناً فزد من حسناته، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيّئاته، وأدخله الجنّة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب.
  3. اللهمّ إنّ رحمتك وسعت كلّ شيء، فارحمه رحمةً تطمئنّ بها نفسه، وتقرّ بها عينه.
  4. اللهمّ احشره مع المتّقين إلى الرّحمن وفداً، واحشره مع أصحاب اليمين، واجعل تحيّته سلامٌ لك من أصحاب اليمين.
  5. اللهمّ يمّن كتابه، ويسّر حسابه، وثقّل بالحسنات ميزانه، وثبّت على الصّراط أقدامه، وأسكنه في أعلى الجنّات، بجوار حبيبك ومصطفاك صلّى الله عليه وسلّم.
  6. اللهم ‌عبدك، ‌وابن ‌أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابه، إن كان محسنا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عنه.

الدعاء للأحياء والأموات

  1. اللهمّ لا تحرمنا أجره، ولا تفتنّا بعده، واغفر لنا وله، واجمعنا معه في جنّات النّعيم يا ربّ العالمين.
  2. اللهم ‌اغفر ‌لحينا، ‌وميتنا، وصغيرنا، وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإيمان، ومن توفيته منا فتوفه على الإسلام، اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تضلنا بعده.

يمكنك الاطلاع على:

مواضيع ذات صلة