معنى الصيام وحكمه وأنواع الصيام الواجب في الإسلام

صيام رمضان ركن من أركان الإسلام وأنواع الصيام

فرض الله على عباده صيام شهر رمضان في شهر شعبان من السنة الثانية من هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة المنورة، وصامه النبي –صلى الله عليه وسلم- تسع سنوات،

قال الله تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)]البقرة: 183[.

صيام رمضان من أركان الإسلام

ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الإسلام بني على خمس وذكر منها الصيام فقال: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان)]رواه البخاري].

معنى الصيام لغة وشرعا

والصيام معناه في لغة العرب: الإمساك، وفي الشرع: هو إمساك عن الأكل والشرب والجماع وغيرهما مما ورد به الشرع في النهار على الوجه المشروع،

قال الله -تعالى-: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)]البقرة: 187[.
الإمساك عن اللغو والرفث: فكما وجب على الصائم أن يمسك عن الطعام والشراب كذلك يجب عليه أن يمسك عن اللغو والرفث وغيرهما من الكلام المحرم؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)[البخاري].

بم يثبت دخول شهر رمضان

يثبت دخول رمضان برؤية هلال شهر رمضان، فإن تعذرت رؤيته يجب إكمال شعبان ثلاثين يومًا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين)[البخاري].

أنواع الصيام الواجب

الصيام الواجب له أنواع ثلاثة: ما يجب بسبب حلول الزمان كشهر رمضان، وما يجب لعِلَّة كصيام الكفارة، وما يجب بإيجاب الإنسان ذلك على نفسه كالنذر.

تبييت النية للصيام الواجب

الصيام الواجب يجب تبييت النية له قبل الفجر؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له)[رواه أبو داود].
ولا يجب تبييت النية قبل الفجر في صيام التطوع؛ لقول عائشة -رضي الله عنها- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل عليَّ قال: (هل عندكم طعام) فإذا قلنا: لا، قال: (إني صائم)[أبو داود].

مواضيع ذات صلة

تعليق واحد