من هم أبناء النبي صلى الله عليه وسلم الإناث؟

كان للنبي صلى الله عليه وسلم أربعة أبناء من الإناث

كان للنبي صلى الله عليه وسلم أربعة أبناء من الإناث وهم : زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة -رضي الله عنهن أجمعين- وقد ورد ذكرهن مجملا في القرآن في قول الله: (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين).

زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم

ولدت زينب النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة في مكة من خديجة -رضي الله عنها- وهي الابنة الثانية بعد القاسم في ترتيب أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي أكبر بناته صلى الله عليه وسلم.

زواج زينب من أبي العاص

تزوجت زينب -رضي الله عنها- من أبي العاص بن الربيع وهو ابن خالتها هالة بنت خويلد، وكان أبو العاص من رجال مكة المعدودين مالا وأمانة وتجارة، وكان ذلك قبل البعثة.

فلما بعث الله نبيه بالنبوة آمنت خديجة وكل بناتها ومنهم زينب، لكن أبا العاص تثبت على شركه وكان يحب زينب ويكرمها فبقيت معه على إسلامها وهو على شركه حتى أنه رفض طلاقها لما طلب المشركون منه ذلك.

فلما هاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة بقيت زينب مع زوجها أبي العاص، فلما خرجت قريش لحرب النبي -صلى الله عليه وسلم- في غزوة بدر كان أبو العاص زوج زينب ممن خرج للحرب وكان ممن وقعوا في الأسر.

وقوع أبي العاص أسيرا في غزوة بدر

لما وقع أبو العاص في الأسر بعثت زينب بقلادة ذهبية كانت قد أهدتها لها أمها خديجة يوم زواجها بأبي العاص ، فلما رآها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تذكر خديجة وابنته زينب فرق قلبه ودمعت عيناه وقال لأصحابه: “إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها مالها فافعلوا”.

واشترط عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يرسل له زينب، وإن أسلم هو أن يلحق بها، فوفى بعهده للنبي -صلى الله عليه وسلم- وأرسل زينب.

خروج أبي العاص بتجارة للشام

وفي العام السادس خرج أبو العاص بتجارة للشام، وكانت قريش في حرب مع المسلمين، فلما انصرف لقيه جماعة ممن أسلموا ممن أفلتوا من قريش منهم أبو بصير وأبو جندل وغيرهم ممن أسرتهم قريش لإسلامهم واخذوا تلك العير التي خرج بها أبو العاص وذهبوا بها إلى المدينة.

إجارة زينب لأبي العاص

وذهب أبو العاص خلفهم ليسترد تجارته ووصل المدينة ونزل على زينب ابنة النبي -صلى الله عليه وسلم- فسمع المسلمون زينب وهي تقول: “أيها الناس قد أجرت أبا العاص بن الربيع”

فلما سلم النبي -صلى الله عليه وسلم- من الصلاة قال: هل سمعتم ما سمعت. فقالوا نعم: أما والذي نفسي بيده ما علمت بشيء كان، حتى سمعت منه ما سمعتم أنه يجير على المسلمين أدناهم.

ثم قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لزينب: أي بنية أكرمي مثواه ولا يخلصن إليك فإنك لا تحلين له.

فقالت إنه جاء في طلب ماله فخطب النبي -صلى الله عليه وسلم- في الناس وقال: إن هذا الرجل منا بحيث علمتم، وقد أصبتم له مالا، وهو مما أفاءه الله -عز وجل- عليكم،

وأنا أحب أن تحسنوا وتردوا إليه ماله الذي له، وإن أبيتم فأنتم أحق به” فردوا عليه ماله،

إسلام أبي العاص

احتمل أبو العاص مال التجارة الذي استرده إلى مكة فأدى إلى كل ذي مال من قريش ماله. ثم قال: يا معشر قريش هل لأحد منكم مال لم يأخذه؟ قالوا : جزاك الله خيرا فقد وجدناك وفيا كريما.

قال: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، والله ما منعني من الإسلام إلا تخوف أن تظنوا أني آكل أموالكم فلما أداها الله -عز وجل- إليكم أسلمت.

ثم خرج حتى قدم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مسلما وحسن إسلامه، ورد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ابنته عليه على النكاح الأول بعد فراق دام ست سنوات.

أبناء زينب بنت النبي

وكان من أبناء زينب وأبي العاص علي وأمامة، وعلي بن أبي العاص هو الذي ردف النبي -صلى الله عليه وسلم- على ناقته يوم فتح مكة وتوفي في عمر الشباب، وأمامة التي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحبها ويحملها على عنقه في الصلاة.

موت زينب

وماتت زينب -رضي الله عنه- سنة ثمان من الهجرة وصلى عليها عمر بن الخطاب ودفنت بالبقيع وتوفي أبو العاص سنة اثنتى عشرة.

رقية ابنة النبي صلى الله عليه وسلم

رقية بنت النبي -صلى الله عليه وسلم- هي الثانية من بنات النبي وهي في ترتيب الولادة الثالثة من خديجة -رضي الله عنها- خطبها عتبة بن أبي لهب، لكن لما بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- وكان أبو لهب من أشد أعدائه حرض ولده على طلاقها فطلها استجابه لأبيه.

وتزوجت عثمان بن عفان وولدت له ولدا اسمه عبد الله لكنه مات صغيرا، وهاجرت مع عثمان إلى الحبشة ثم إلى المدينة.

لكن لازمها المرض بعد الهجرة حتى وافاها أجلها بعد عودة المسلمين من غزوة بدر حيث أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- عثمان ألا يخرج لغزوة بدر حتى يقوم على تمريض ابنته، لكنها ماتت أثناء عودتهم من بدر، فلما قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة لقي عثمان راجعا من البقيع من دفن ابنته -رضي الله عنها-.

أم كلثوم ابنة النبي صلى الله عليه وسلم

أم كلثوم هي الابنة الثالثة من بنات النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي في ترتيب الأبناء الرابعة من خديجة -رضي الله عنها-

كانت قد خطبها عتيبة بن أبي لهب لكن طلقها بعد بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- بتحريض من أبيه فاستجاب له.

وقد هاجرت إلى المدينة مع أختها فاطمة وعاشت مع أبيها فلما توفيت رقية زوجة عثمان بن عفان زَوَّج النبي -صلى الله عليه وسلم- عثمان أم كلثوم لذلك عرف عثمان بذي النورين؛ لأنه تزوج ابنتين من بنات النبي -صلى الله عليه وسلم-.

واستمرت معه ولم تلد له حتى ماتت سنة تسع من الهجرة ودفنت بالبقيع وقد روى البخاري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نزل في حفرتها وجلس على قبرها.

فاطمة ابنة النبي صلى الله عليه وسلم

هي أصغر بنات النبي -صلى الله عليه وسلم- من خديجة -رضي الله عنها- كان مولدها سنة إحدى وأربعين من مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث ولدت بعد البعثة، وقد زوجها النبي -صلى الله عليه وسلم- لابن عمه علي بن أبي طالب وذلك بعد غزوة بدر وقبل غزوة أحد.

وكان لفاطمة منزلة خاصة عند النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث كان يقول: (‌فاطمة ‌بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني)[البخاري]

وقد ولدت فاطمة من علي بن أبي طالب عدد من الأبناء وهم: الحسن والحسين ومحسن، وأم كلثوم وزينب.

وتوفيت فاطمة -رضي الله عنها- سنة إحدى عشرة من الهجرة وكانت قد أوصت قبل موتها أن تغسلها فاطمة بنت عميس مع زوجها علي بن أبي طالب،

وكانت فاطمة أول أهل البيت الذين ماتوا بعد النبي -صلى الله عليه سلم- حيث ماتت بعده بستة أشهر، وقيل: كان عمرها يوم وفاتها ثلاثون عاما.

 

ومما سبق يتبين لنا أن كل أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم- ماتوا في حياته إلا فاطمة فهي التي ماتت بعد وفاته بستة أشهر -رضي الله عنهم أجمعين-.

 

مقالات ذات صلة