على من يكون تكفين الميت؟ وحكم تشييع النساء للجنازة؟ وحكم تلقين الميت؟

من كتاب فتاوى دار الإفتاء المصرية

يبدأ تكفين الميت من تركته بتجهيزه ودفنه بلا تبذير ولا تقتير إلى حين دفنه والعبرة فى ذلك بأمثاله، وللمنفق الرجوع على التركة بما أنفق فى الحدود المذكورة …

‌‌السؤال عن تكفين الميت

من الأستاذ / الشيخ محمد جاد بما صورته.

فى رجل يدعى صالح محمد توفى عن وارثيه الشرعيين هما زوجته التى مات وهى على عصمته وابن عمه الشقيق، وترك لهما نصف منزل فقط، وقد صرف على مأتمه من تكفين وتجهيز وأجره حانوت وأجرة فراش وثمن طعام وأجرة وغير ذلك.

فهل تلزم التركة بجميع ذلك أم لا أفيدونا بالجواب

 

‌‌الجواب عمن يتحمل تكفين الميت

المنصوص عليه شرعا أن يبدأ من تركة الميت بتجهيزه وتكفينه بدون تبذير ولا تقتير إلى حين دفنه، ويعتبر فى التجهيز والتكفين ما يجرى فى أمثاله وما زاد على ذلك من مصاريف المأتم وأجرة الفراش والفقهاء وثمن الطعام وغير ذلك يلزم به من أنفقه لأنه متبرع.

إلا إذا أذن له الورثة أو بعضهم فإنه يلزم من أذن به والله أعلم.

ما حكم تشييع النساء للجنازة؟ وما حكم تلقين الميت؟

خروج النساء لتشييع الجنازة مكروه كراهة تحريمية، وتلقين الميت بعد دفنه غير ممنوع

‌‌السؤال عن تشييع النساء للجنازة وتلقين الميت

ما الحكم الشرعى فى منع تشييع النساء للجنازات أو تعقهن لها ومنع تلقين الموتى داخل حدود الجبانات

 

‌‌الجواب عن تشيع الجنازة للنساء وتلقين الميت في المقبرة

تشييع النساء للجنازة

أما تشييع النساء وإتباعهن للجنائز فهو مكروه تحريما كما صرح به فى الدر المختار.

واستدلوا له بما رواه أبو يعلى على أنس -رضى الله عنه- قال: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى جنازة فرأى نسوة فقال: أتحملنه قلن: لا، قال: أتدفنه قلن: لا، قال: فارجعن مأزورات غير مأجورات. نقله العلامة الطهطاوى فى حاشيته مراقى الفلاح عن شرح البدر البين على البخارى.

ومتى كان حكم الخروج الكراهة التحريمية كما علم كان المنع عنه سائغا.

تلقين الميت بعد دفنه

وأما تلقين الميت بعد دفنه فقيل فى حكمه إنه مشروع، وقيل: لا يلقن وقيل: لا يؤمر به ولا ينهى عنه.

والذى أجنح إليه عدم المنع أخذا مما روى عن القاضى الكرمانى حينما سئل عنه فقال: ما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن،

وإنما لا ينهى عن التلقين بعد الدفن لأنه لاضرر فيه، بل فيه نفع فإن الميت يستأنس بالذكر على مارود فى الآثار – ملخصا من حاشية مراقى الفلاح ورد المحتار – وتحرر هذا للمعلومية

مقالات ذات صلة