الأحكام المتعلقة بحداد المرأة

لبس السواد لا يجوز إلا فى مدة الإحداد وهى أربعة أشهر وعشر على الزوج المتوفى وثلاثة أيام على من مات من الأقارب ونحوهم ويحرم الإحداد فيما زاد على ذلك.

‌‌السؤال عن حكم لبس السواد حدادا على الميت

رفع إلينا استفتاء من سيدة توفى أخوها إلى رحمة الله تعالى ولدى سيدات أسرته ملابس كثيرة يردن صبغها بالسواد ليلبسنها فى الحداد كما هى عادة المصريات فى أحزانهن

 

‌‌الجواب عن حداد المرأة على زوجها وغيره

الصبر عند المصيبة

إن الواجب على كل مسلم ومسلمة تلقى مصيبة الموت بالصبر الجميل والرضا بقضاء الله تعالى

مدة الحداد على الزوج وغيره

وأن مدة الحداد أربعة أشهر وعشر على الزوج المتوفى، وثلاثة أيام على من مات من الأقارب ونحوهم، فيجب على الزوجة أن تحد على زوجها أربعة أشهر وعشرا فقط. ويباح للمرأة أن تحد على أقربائها ونحوهم ثلاثة أيام فقط.

حكم الإحداد أكثر من ثلاثة أيام على غير الزوج

ويحرم الإحداد فيما زاد على ذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد فوق ثلاثة أيام إلا على زوجها تحد أربعة أشهر وعشرا)

معنى الإحداد

والإحداد يكون بترك الزينة والطيب ونحوه ولا يكون بلطم الخدود وشق الجيوب وحلق الشعر والنوح والندب وغير ذلك مما هو محرم شرعا.

أما لبس الثياب السوداء بقصد الحداد فلا يباح إلا فى مدة الإحداد المشروعة والله تعالى أعلم

مقالات ذات صلة