قول الإسلام عن الحسد بالعين

من كتاب فتاوى دار الإفتاء المصرية

الحسد بالعين حقيقة ملموسة لا ينكرها أحد. وهى طاهرة موجودة من قديم الزمان. وأن عجز بعض الناس عن تفسيرها تفسيرا علميا.

‌‌السؤال عن حكم الحسد بالعين

ما حكم الدين فى الحسد بالعين؟

 

‌‌الجواب عن الحسد بالعين

الحسد بالعين حقيقة ملموسة لا ينكرها أحد. وهى طاهرة موجودة من قديم الزمان. وأن عجز بعض الناس عن تفسيرها تفسيرا علميا،

ما ورد عن النبي في الحسد

وقد صح عن النبى -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (العين حق، ولو كان شىء سابق القدر لسبقته العين) رواه مسلم.

الاستعاذة من عين الإنس والجان

وقد اتخذ النبى -صلى الله عليه وسلم- لها إجراء وقائيا وإجراء علاجيا، فقد ورد عن أبى سعيد أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من الجان وعين الإنسان.

بنو جعفر تصيبهم العين

كما روى الترمذى وصححه أن أسماء بنت عميس قالت: يا رسول اللَّه، إن بنى جعفر تصيبهم العين، فأسترقى لهم؟ فقال: (نعم، ولو كان شىء يسبق الفضاء لسبقته العين).

يغتسل المحسود بوضوء الحاسد

وجاء فى مسند أبى داود عن عائشة قالت: كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغتسل منه المعين،

وروى مالك أن عامر بن ربيعة رأى سهل بن حنيف يغتسل، فقال: واللَّه ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة.

قال: فلَبِط سهل، فأتى رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- عامرا فتغيظ عليه وقال: (علام يقتل أحدكم أخاه، إلا بركت، اغتسل له)

فغسل له عامر وجهه ويده ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه داخلة إزاره فى قدح، ثم صب عليه، فراح مع الناس.

رد ابن القيم على من ينكرون الحسد

وقد ذكر ابن القيم فى كتابه ” زاد المعاد ج 3 ص 116 ” عدة أحاديث فى هذا الموضوع، وعلق عليها بقوله: أبطلت طائفة ممن قل نصيبهم من السمع والعقل أمر العين، وقالوا: إنما ذلك أوهام لا حقيقة لها. وهؤلاء من أجهل الناس بالسمع والعقل، ومن أغلظهم حجابا، وأكثفهم طباعا، وأبعدهم معرفة عن الأرواح والنفوس وصفاتها وأفعالها وتأثيراتها.

وعقلاء الأمم على اختلاف مللهم ونحلهم لا تدفع أمر العين ولا تنكره وإن اختلفوا فى سببه ووجهة تأثير العين.

قول ابن القيم في كيفية الحسد

ثم ذكر ابن القيم وجهات نظر مختلفة وتفسيرات لكيفية الإصابة بالعين، منها قوله:

أن العائن إذا تكيفت نفسه بالكيفية الرديئة انبعث من عينه قوة سمية تتصل بالمعين، فيتضرر.

قالوا: ولا يستنكر هذا، كما لا يستنكر انبعاث قوة سمية من الأفعى تتصل بالإنسان فيهلك.

وهذا أمر قد اشتهر عن نوع من الأفاعى أنها إذا وقع بصرها على الإنسان هلك، فكذلك العائن.

ثم قال: وهو يلتقى مع قول النبى -صلى الله عليه وسلم- فى الأبتر وذى الطفيتين من الحيات أنهم ليلتمسان البصر ويسقطان الحبل

ويؤمن ابن القيم بذلك حتى قال: إن نفس العائن لا يتوقف تأثيرها على الرؤية، بل قد يكون أعمى فيوصف له شىء فتؤثر نفسه فيه وإن لم يره.

وذكر ابن القيم علاج الإصابة بالعين مستوحى من الأحاديث النبوية، مع أدعية واردة تفيد فى هذا الموضوع، وأفاض فى بيان تأثير العلاج النبوى بالاغتسال بالماء الذى اغتسل به العائن بما لا يدع مجالا للشك فى أهميته، فارجع إليه إن شئت.

هذا، والأبحاث النفسية الحديثة لا تنكر أثر العين، بل أثر القوى الأخرى، وهى تثبت صدق الرسول صلى الله عليه وسلم فى قوله، وأثر الاستعاذة والتحصن فى تقوية الروح لتدفع خطر العين

مقالات ذات صلة