الزكاة ركن من أركان الإسلام وعقوبة مانع الزكاة

معنى الزكاة في لغة العرب: النماء والزيادة، وفي الشرع معناها: إخراج جزء من مال مخصوص، لقوم مخصوصين، بشرائط مخصوصة.

سبب تسمية الزكاة بهذا الاسم

سميت الصدقة التي تخرج عن المال بالزكاة لأنها تعود بالبركة والنماء على الذي أخرجها، ولأنها تطهير للمال مما فيه من حق، ولفظة الزكاة في أصل وضعها في اللغة معناها النماء والزيادة.

حكم إخراج الزكاة

والزكاة ركن من أركان الإسلام، وفرض من فرائضه، وهي واجبة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة فمن جحد وجوبها فقد كفر؛ لإنكاره معلوما من الدين بالضرورة.

الدليل من القرآن على وجوب الزكاة

والدليل على وجوبها من القرآن، قول الله تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ).

الدليل من السنة على وجوب الزكاة

والدليل على فرضية الزكاة من السنة ما رواه البخاري عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

(‌بني ‌الإسلام ‌على ‌خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان).

وروى البخاري أيضا في وجوب الزكاة حديثا عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: إن النبي صلى الله عليه وسلم: بعث معاذا -رضي الله عنه- إلى اليمن، فقال:

(ادعهم إلى: شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، فإن هم أطاعوه لذلك، فأعلمهم أن الله ‌قد ‌افترض ‌عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة،

فإن هم أطاعوه لذلك، فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم).

الإجماع على وجوب الزكاة

وأجمع المسلمون في جميع الأعصار على وجب الزكاة واتفق الصحابة على قتال مانعي الزكاة

فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: لما توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان أبو بكر -رضي الله عنه- وكفر من كفر من العرب،

فقال عمر -رضي الله عنه-: ‌كيف ‌تقاتل ‌الناس؟ وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قالها فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه، وحسابه على الله).

فقال: والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لقاتلتهم على منعها.

قال عمر -رضي الله عنه-: فوالله ما هو إلا أن قد شرح الله صدر أبي بكر -رضي الله عنه- فعرفت أنه الحق.

ويؤخذ من هذا الحديث أن من امتنع عن إخراج الزكاة يأخذها الإمام منه عنوة.

عقوبة مانع الزكاة

من امتنع عن إخراج الزكاة يكون قد ارتكب كبيرة من الكبائر، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

(من آتاه الله ‌مالا ‌فلم ‌يؤد ‌زكاته مثل له ماله شجاعا أقرع، له زبيبتان، يطوقه يوم القيامة، يأخذ بلهزمتيه – يعني بشدقيه – يقول: أنا مالك أنا كنزك).

ثم تلا هذه الآية: (وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ‌هُوَ ‌خَيْرًا ‌لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ )[البخاري]

عقوبة مانع الزكاة في الإبل والبقر والغنم

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

(ما من صاحب ذهب، ولا فضة لا يؤدي منها حقها، إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم، فيكوى بها جنبه، وجبينه وظهره،

كلما بردت أعيدت له ‌في ‌يوم ‌كان ‌مقداره ‌خمسين ‌ألف ‌سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار.

قيل يا رسول الله: فالإبل؟ قال: ولا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها، ومن حقها حلبها يوم وردها، إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلا واحدا، تطؤه بأخفافها، وتعضه بأفواهها،

كلما مر عليه أولاها، رد عليه أخراها ‌في ‌يوم ‌كان ‌مقداره ‌خمسين ‌ألف ‌سنة، حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار.

قيل يا رسول الله: فالبقر، والغنم؟ قال: ولا صاحب بقر، ولا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئا، ليس فيها عقصاء، ولا جلحاء، ولا عضباء تنطحه بقرونها، وتطؤه بأظلافها

كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها ‌في ‌يوم ‌كان ‌مقداره ‌خمسين ‌ألف ‌سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار،

قيل: يا رسول الله، فالخيل؟ قال: الخيل ثلاثة، هي لرجل وزر، وهي لرجل ستر، وهي لرجل أجر، فأما التي هي له وزر، فرجل ربطها رياء وفخرا ونواء على أهل الإسلام فهي له وزر،

وأما التي هي له ستر، فرجل ربطها في سبيل الله، ثم لم ينس حق الله في ظهورها، ولا رقابها فهي له ستر،

وأما التي هي له أجر، فرجل ربطها في سبيل الله لأهل الإسلام في مرج وروضة، فما أكلت من ذلك المرج، أو الروضة من شيء إلا كتب له عدد ما أكلت حسنات، وكتب له عدد أرواثها، وأبوالها حسنات،

ولا تقطع طولها، فاستنت شرفا أو شرفين، إلا كتب الله له عدد آثارها وأرواثها حسنات ولا مر بها صاحبها على نهر، فشربت منه، ولا يريد أن يسقيها إلا كتب الله له عدد ما شربت حسنات، قيل: يا رسول الله، فالحمر؟

قال: ما أنزل علي في الحمر شيء إلا هذه الآية الفاذة الجامعة: (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره)[مسلم]

مقالات ذات صلة