حكم عبادة المرأة المستحاضة

من كتاب فتاوى دار الإفتاء المصرية

“دم الحيض هو دم ينزل من المراة على سبيل الصحة، أما دم الاستحاضة فهو دم ينزل من المرأة على سبيل المرض في غير أيام الحيض والنفاس، والمراة المستحاضة تتوضأ لكل صلاة وتصلي”

 

نص ‌‌السؤال عن حكم عبادة المرأة المستحاضة

بالطلب المقدم من السيد / ع.

س وقد جاء به أن زوجتى عادتها الشهرية عشرة أيام، وبعد انقضاء هذه المدة طهرت وعادت للصلاة، ثم بعد ثلاثة أيام من الطهر عاد الدم ثانية بنفس عادة الدورة الشهرية فهل هذا حيضا، لا تصلى فيه ولا تمس المصحف ولا تصوم، أو أن هذا شىء آخر.

 

نص ‌‌الجواب عن عبادة المراة المستحاضة من دار الإفتاء المصرية

“أقسام النساء من حيث الطهارة”

إن النساء أقسام أربعة – طاهر، وحائض، ومستحاضة، وذات الدم الفاسد.

“تعريف الحيض والاستحاضة”

فالطاهر ذات النقاء من الدم، والحائض من ترى دم الحيض فى زمنه وبشروطه.

والمستحاضة من ترى الدم بعد الحيض على صفة لا يكون حيضا.

وذات الفساد من الدم من يبتديها دم لا يكون حيضا، كمن نزل منها الدم قبل بلوغ سن التاسعة من العمر،

“الفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة”

والتميز بين دم الحيض ودم الاستحاضة إنما هو يجارى عادة المرأة فى زمن رؤيتها الدم ومدته، ثم بعلامات مميزة فى ذات الدم.

وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم دم الحيض فى حديث فاطمة بنت حبيش الذى روته عائشة رضى الله عنها حيث قال لها:

(دم الحيض أسود وأن له رائحة فإذا كان ذلك فدعى الصلاة، وإذا كان الآخر فاغتسلى وصلى)

وروى الدار قطنى والبيهقى والطبرانى من حديث أبى أمامة مرفوعا: (دم الحيض أسود خاثر تعلوه حمرة، ودم الاستحاضة أصفر رقيق).

وفى رواية: (دم الحيض لا يكون إلا أسود غليظا تعلوه حمرة ودم الستحاضة دم رقيق تعلوه صفرة) (المجموع للنواوى الشافعى والتخليص الخبير فى تخريج أحاديث الرافعى الكبير للحافظ ابن حجر العسقلانى على فتح العزيز شرح الوجيز ج 2 فى باب الحيض)

وروى النسائى وأبو داود عن عائشة (إذا كان دم الحيض فإنه دم أسود يعرف فأمسكى عن الصلاة، فإذا كان الآخر فتوضىء فإنما هو عرق)

وقال ابن عباس (أما من رأت الدم البحرانى فإنها تدع الصلاة) وقال: (والله لن ترى الدم الذى هو الدم بعد أيام حيضها إلا كغسالة ماء اللحم) (المغنى لابن قدامة فى كتاب الحيض) .

وقد فسر الإمام النووى لون دم الحيض بأنه الأسود وهو ما اشتدت حمرته فصار يميل إلى السواد، والقانىء فى آخره همزة، هو الذى اشتدت حمرته.

وأنه ليس المراد بالأسود فى الحديث الأسود الحالك بل المراد ما تعلوه حمرة مجسدة كأنها سواد بسبب تراكم الحمرة لما كان ذلك كان ما ينزل من زوجة السائل بعد طهرها من حيضها على جارى عادتها استحاضة وليس حيضا، لأنه لا يتوالى حيضا بل لابد أن يفصل بينهما طهر تام، وأقله خمسة عشر يوما فى فقه الأئمة أبى حنيفة ومالك والشافعى.

وثلاثة عشر يوما فى فقه الإمام أحمد بن حنبل.

“ما يجوز للمرأة المستحاضة من العبادات”

وقد اتفق فقهاء المذاهب على أن حكم المستحاضة أن تتوضأ لكل صلاة وتصلى بهذا الوضوء الفرض الذى توضأت له فى وقته وما شاءت من النوافل

وأجاز لها بعض ذات الوقت مس المصحف وحمله وسجود التلاوة والشكر.

وعليها الصلاة والصوم وغيرها من العبادات المفروضة على الطاهر.

ونقل ابن جرير الإجماع على أن لها قراءة القرآن. وروى إبراهيم النخعى أنها لا تمس المصحف وهو أيضا فقه مذهب الإمام أبى حنيفة، وفيه أيضا أنها لا تمس ما فيه آية تامة من القرآن.

هذا وينتقض وضوء المستحاضة بخروج الوقت الذى توضأت لصلاته، فإذا توضأت لصلاة الظهر فى وقته فلا تصلى بها الوضوء العصر.

بل عليها أن تتوضأ من جديد متى حان وقت العصر وهذا غير نواقض الوضوء التى ينتقض فيها بطروئها.

وأميل إلى الأخذ بقول القائلين بأنها متى توضأت لوقت الصلاة جاز لها فعل كل عبادة جائرة للمتوضىء من قراءة القرآن ومس المصحف وحمله وصلاة النافلة وسجدة التلاوة وسجدة الشكر.

والله سبحانه وتعالى أعلم

ما بين القوسين زائد على نص الكتاب

مقالات ذات صلة