هل يجوز زواج المسلمة من الدرزي؟

برنامج بريد الإسلام بإذاعة القرآن الكريم من القاهرة

ورد سؤال لبرنامج بريد الإسلام بإذاعة القرآن الكريم والذي يقدمه الأستاذ / بهاء عبادة. وهو : هل يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوج من شاب درزي؟

نص السؤال عن حكم الزواج من الدرزي

منذ سنة تقريباً أقام في عمارتنا شاب غير مصري ولعله رأى ابنتي في دخولها وخروجها من المنزل وتقدم إلينا يريد خطبتها والزواج ورحبنا به في البداية ورحبنا به لصفاته الطيبة الظاهرة في البداية على الأقل والمشكلة أنه مؤخراً قد صارح ابنتي بأنه درزي فهل يجوزللفتاة المسلمة وهي ابنتي أن تتزوج هذا الشاب الدرزي ؟

نص الجواب عن حكم زواج المسلمة من رجل درزي

ويجيب عن هذه الرسالة الأستاذ الدكتور / صابر السيد مشالي أستاذ ورئيس قسم الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة الفيوم.

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا رسول الله، صلى الله وسلم عليه، وعلى آله، وعلى صحبه، وبعد:

“أهمية عقد الزواج”

فإن عقد الزواج من أهم العقود في حياة الإنسان على الإطلاق؛ لأهمية ما يترتب عليه من آثار في المجتمع؛ لأن به تتكون الأسرة التي هي لبنة المجتمع الأساسية؛ ولأن به يتحقق الاستخلاف الذي أراده الله سبحانه وتعالى للإنسان على الأرض، حين قال عز وجل في كتابه الكريم:

﴿وَإِذْ ‌قَالَ ‌رَبُّكَ ‌لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة: 30].

ولأهمية عقد الزواج بهذا الشكل، جعلت الشريعة الإسلامية له طبيعة خاصة بخلاف سائر العقود، وجعلت له جملة من الشروط والضوابط اللازمة، حتى ينعقد هذا العقد انعقادا صحيحا، ومن هذه الشروط والضوابط أن يكون الزوج مسلما طبعا إذا كانت الفتاة مسلمة؛

“زواج المسلمة بغير المسلم”

وبذلك لا يجوز لغير المسلم أن يتزوج بمسلمة، فإذا تزوج الرجل غير المسلم بمسلمة كان عقد الزواج باطلا.

“من هم الدروز وما عقائدهم”

نعم، وماذا عن الدروز؟

نعم، أما الدروز فهم فرقة من الباطنية، ولهم عقائد سرية فاسدة، وكلمة الشهادة عندهم تقول: ليس في السماء إله موجود ولا على الأرض رب معبود إلا الحاكم بأمره، كما نقل عنهم نعوذ بالله تعالى من ذلك كله.

والدروز كما نقل عنهم كذلك، يعتقدون بأن عدد الأرواح محدد، فالروح التي تخرج من الجسد الميت تعود إلى الدنيا في جسد طفل جديد.

وهم والعياذ بالله يسبون جميع الأنبياء، وينسبون إلى أبي بكر وعمر رضي الله عنهما أكاذيب وأباطيل، ويقولون عن الأئمة الأربعة كذبا وزورا.

حتى لقد وصل كذبهم إلى نسبة القرآن وحيا إلى سلمان الفارسي رضي الله عنه، وهذا كله كذب، ويعتقدون اعتقادا فاسدا بأن الحاكم بأمر الله تجلى لهم في أول عام أربعمائة وثمان من الهجرة فأسقط عنهم التكاليف، من صلاة وصيام وزكاة وحج وغير ذلك.

“حكم زواج المسلمة من الدرزي”

هؤلاء هم الدروز أيتها السائلة الكريمة، وهم بكل هذه الاعتقادات الفاسدة التي يعتقدونها، طائفة من غير المسلمين؛ لأنهم يعتقدون بألوهية الحاكم بأمر الله، وينكرون الفرائض الإسلامية، ويكفرون بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم.

وبناء على ذلك كله، يكون من غير الجائز أن تزوجي ابنتك المسلمة من هذا الرجل غير المسلم.

نسأل الله سبحانه وتعالى الخير لك ولإبنتك، ولجميع بنات المسلمين.

هذا وبالله سبحانه التوفيق.

مقالات ذات صلة