تنمية الإسلام بذور الخير عند النساء

المرأة بطبيعتها محبة لفعل الخير ونفع الناس؛ لذا حرص الإسلام على تنمية جانب الخير الذي تتمتع به المرأة.

النساء أكثر من يتصدق

عن ‌أبي سعيد الخدري أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يخرج يوم الأضحى ويوم الفطر فيبدأ بالصلاة، فإذا صلى صلاته وسلم، قام فأقبل على الناس، وهم جلوس في مصلاهم،

فإن كان له حاجة ببعث ذكره للناس، أو كانت له حاجة بغير ذلك أمرهم بها، وكان يقول: (تصدقوا، تصدقوا، تصدقوا) وكان ‌أكثر ‌من ‌يتصدق ‌النساء، ثم ينصرف.[مسلم]

فالنساء كن أكثر استجابة من الرجال وأكثر صدقة منهم.

الحث على الذكر

عن يسيرة وكانت من المهاجرات، قالت: قال لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس، ‌واعقدن ‌بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات، ولا تغفلن فتنسين الرحمة)[الترمذي]

حث رسول الله النساء على التسبيح وهو قول: سبحان الله، والتهليل وهو قول: لا إله إلا الله، والتقديس وهو قول: سبوح قدوس رب الملائكة والروح.

وليس المقصود الاقتصار على هذا فقط إنما من جنس الدعاء، واعددن التسبيح بالأصابع فإن هذه الأصابع بل جميع الأعضاء تسأل عن الإنسان يوم القيامة.

فإن هذه الأعضاء من الشهود التي تشهد يوم القيامة عندما يختم على فمه، قال الله: (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ).

وعن ‌أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (‌ألا ‌أعلمك ‌كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب: الله الله ربي لا أشرك به شيئا)[أبو داود]

الأمر بشهود الخير

عن أم عطية قالت: أمرنا أن ‌نخرج ‌الحيض ‌يوم العيدين، وذوات الخدور، فيشهدان جماعة المسلمين ودعوتهم، ويعتزل الحيض عن مصلاهن،

قالت امرأة: يا رسول الله، إحدانا ليس لها جلباب؟ قال: (لتلبسها صاحبتها من جلبابها)[البخاري]

فكان رسول الله يأمر بخروج النساء ذوات الحيض وذوات الخدور وهن من يلازمن البيوت ولا يخرجن، في يوم العيد فتحضر النساء المصلى للصلاة وتعتزل الحيض المصلى لأنه لا صلاة لهن لكن يشهدن اجتماع المسلمين لتنال بركة الدعاء .

شهود الجماعات في المسجد

أباح النبي -صلى الله عليه وسلم- للنساء شهود صلاة الجماعة في المسجد، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (كنا نساء المؤمنات، يشهدن مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاة الفجر، ‌متلفعات ‌بمروطهن، ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة، لا يعرفهن أحد من الغلس)[البخاري]

فكان النساء يشهدن صلاة الفجر مع النبي -صلى الله عليه وسلم- متلفحات أي مغطيات الوجه بمروطهن وهو كساء من صوف ثم يرجعن إلى بيوتهن بعد انقضاء الصلاة لا يعرفهن من ظلمة الليل.

لقد كان عمر بن الخطاب يغار على امرأته لكنه ما كان يستطيع أن ينهاها عن حضور الصلاة في جماعة.

عن ابن عمر قال: كانت امرأة لعمر، تشهد صلاة الصبح والعشاء في الجماعة في المسجد، فقيل لها: لم تخرجين، وقد تعلمين أن عمر يكره ذلك ويغار؟

قالت: وما يمنعه أن ينهاني؟ قال: يمنعه قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (‌لا ‌تمنعوا ‌إماء الله مساجد الله)[البخاري]

مخاصمة ابن عمر لابنه

خاصم عبد الله بن عمر ولده لمخالفته حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- وإصراره على منع زوجته من الصلاة في المسجد.

عن عبد الله بن عمر، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يمنعن رجل أهله أن يأتوا المساجد)

فقال ابن لعبد الله بن عمر: ‌فإنا ‌نمنعهن، فقال عبد الله: (أحدثك عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتقول هذا قال: فما كلمه عبد الله حتى مات)[أحمد]

وإن كان الأولى للمرأة والأستر لها صلاتها في بيتها فإن الإسلام لم يوجب عليها صلاة الجماعة، عن ابن عمر، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد، ‌وبيوتهن ‌خير ‌لهن)[أحمد]

دعوتهن للحج

عن ‌ابن عباس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لامرأة من الأنصار يقال لها أم سنان: (ما منعك أن تكوني ‌حججت ‌معنا؟)

قالت: ناضحان كانا لأبي فلان (زوجها) حج هو وابنه على أحدهما، وكان الآخر يسقي عليه غلامنا، قال: (فعمرة في رمضان تقضي حجة، أو حجة معي)[مسلم]

صلاة النبي على المرأة في قبرها

كانت هناك امرأة على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- تقوم على نظافة المسجد فماتت المرأة ولم يخبر الصحابة رسول الله بأمرها فدفنوها وظنوا أن شأنها لا يستحق أن يخبروا رسول الله عنه.

فافتقدها رسول الله فسأل عنها فأخبره أصحابة بما كان من أمرها فأمرهم أن يدلوه على قبرها فذهب وصلى عليها.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رجلا أسود، أو امرأة سوداء، كان يقم المسجد، فمات، فسأل النبي -صلى الله عليه وسلم- عنه، فقالوا: مات، قال:

(‌أفلا ‌كنتم ‌آذنتموني به، دلوني على قبره، أو قال قبرها). فأتى قبرها فصلى عليها.[البخاري]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.